القائمة الرئيسية

الصفحات

يعانى منتخب مصر من نكسة لم تحصل لة منذ زمن بعيد

 يعانى منتخب مصر من نكسة لم تحصل لة منذ زمن بعيد


يعانى منتخب مصر من نكسة لم تحصل لة منذ زمن بعيد، منذ الفشل في التأهل لكأس العالم 2022، وايضاً في خسارة "كارثية" أمام منتخب إثيوبيا المصنف 140 على العالم.

تعرض المنتخب المصري لخسارة شديدة على يد إثيوبيا، بنتيجة 0-2، مساء الخميس، ضمن التصفيات المؤهلة لكأس أمم إفريقيا 2023.

  • اهم الاخبار

ودعا مجلس إدارة الاتحاد المصري لكرة القدم، برئاسة جمال علام، إلى عقد اجتماع طارئ لمناقشة تداعيات خسارة "المنتخب المصرى" أمام منتخب إثيوبيا.

وقام جمال علام  بتوجية الدعوة لأعضاء مجلس الإدارة، لعقد اجتماع عاجل من اجل مناقشة أسباب الهزيمة والاطلاع على تقرير إيهاب جلال، المدير الفني للمنتخب، على أن يتم اتخاذ عددا من الاجراءات الفورية لحل المشكلة التي تسببت فى خسارة المنتخب المصرى امام غريمة منتخب اثيوبيا.

ومن ناحيته، اعترف إيهاب جلال أن المنتخب "قدم أداء سيء" خلال الشوط الأول، ملمحا إلى أن اللاعبين ربما دخلوا المباراة ولديهم بعض الشعور بالأريحية وسهولة المباراة. وهذا يعد من اهم اسباب فشل الكثير من المواجهات والتي يجب الحذر منها مستقبلاً

وأضاف جلال أنه أجرى عدة تغييرات على أمل تحسن الأداء، وهو ما حدث لكن ليس بالشكل الذي كان يأمله، ومن ثم ذكر مدرب منتخب مصر بعض السلبيات التي سببت خفض أداء لاعبي المنتخب ومنها البطء في التحرك بالكرة، وزيادة القلق لدى بعض اللاعبين وهو ما انعكس على أدائهم في الملعب.

  • الجماهير

وارتفع مستوى القلق لدى الجماهير المصرية، التي تخشى "خسارة ثقيلة" أمام منتخب كوريا الجنوبية، في الودية التي ستقام الثلاثاء المقبل.

وتحدثت الجماهير عن "أزمة حقيقية" يواجهها المنتخب، ليس بسبب النتائج، بل بسبب أداء اللاعبين المتراجع، وانتصاراتهم "الهزيلة". وايضاً  "للروح الغائبة" عن لاعبي المنتخب، وتواضع الأداء وعدم أهلية المدرب الجديد، إيهاب جلال، لقيادة "منتخب الفراعنة".

وطالب الإعلامي مدحت شلبي "باستقالة جماعية لاتحاد الكرة المصري"، بعد الإخفاقات المتكررة.

كما أكد لاعب الزمالك السابق أحمد مجدي، أن الكل يتحمل مسؤولية الخسارة، وعلى منظمة كرة القدم أن تتغير تماما، وطالب بوضع الكفاءات الصحيحة في مكانها.

وعلى هذا نأمل جميعاً ان نرى بعض التغيريات الايجابية فى المباريات القادمة ونتمنتى لمنتخب مصر كل التوفيق.

تعليقات